موقع عام شامل

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    عشاق الطهي

    شاطر
    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 6:56 am






    الطهي هو من الفنون التي عرفها الإنسان منذ البداية و هو فن راقي له أصوله و قواعده الجدية ، و تعدد عادات الطعام وأشكاله من بلد لآخر فمثلا في آسيا تختلف عادات الطهي عنها في أوروبا و عنها في أميركا و أستراليا وأفريقيا
    بالإضافة إلى أنه أضحى جزء من ثقافة الشعوب

    فأتمنى أن نهتم بهذا الفن و ندعمه في هذا المنتدى من خلال المشاركة بتقارير عن الطعام و أشكاله و انواعه و وصفات الطعام و كل ما يختص بفن الطهي و الطعام



    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 6:58 am





    آداب المائدة




    حديث عن عادات الطعام، على عكس ما في الغرب، حيث يكون لكل فرد في الصين طبقه،. توضع الأطباق على المائدة ويأكل منها كل فرد. وإذا كنت ضيفا على شخص صيني، كن مستعدا لطن من الطعام. يفخر الصينيون كثيرا بثقافة مطبخهم ويبذلون أقصى جهدهم لإبراز كرمهم.
    وأحيانا يقدم المضيف لضيفه الطعام مستخدما ملقاطي الطعام الخاصين به هو لإظهار كرمه. هذه علامة على التأدب. الشيء الصواب الذي ينبغي أن تفعله هو أن تأكله أيا كان وتقول إنه لذيذ جدا. غن لم تشعر بالانسجام مع هذا يمكن أن تقول بأدب "شكرا لك" وتترك الطعام مكانه. ثمة بعض القواعد الأخرى التي ينبغي أن تتبعها لتجعل إقامتك في الصين سعيدة، على الرغم من أنك ستُسامح إن لم تكن لديك فكرة عنها.
    1- لا تضع ملقاط طعامك عموديا في سلطانية الأرز، ولكن ضعه في طبقك، لأن ذلك تصرف غير مهذب بحق المضيف والحضور الكرام. سبب هذا هو أنه عندما يموت الشخص في الصين يتضمن ضريحه سلطانية من الرمل أو الأرز بها ملقاطان طعام عموديان. ومن ثم فإنك عندما تضع ملقاطي الطعام في سلطانية الأرز على هذا الشكل فإنها تبدو مثل الضريح وتعادل تمني الموت لشخص على طاولة الطعام.
    2- تأكد من أن صنبور إبريق الشاي لا يواجه أي فرد. ليس من الأدب أن تضع إبريق الشاي بحيث يكون صنبوره مواجها لأي شخص. الصنبور يجب دائما أن لا يكون مواجها لأي فرد جالس، وإنما يكون مواجها خارج الطاولة.
    3- لا تنقر على سلطانيتك بملقاطي الطعام، فهذا يفسر على أنه إهانة للمضيف أو الطباخ. الشحاذون هم الذين ينقرون على سلطانياتهم، وأيضا عندما يتأخر وصول الطعام في المطاعم ينقر الناس على سلطانياتهم. إذا كنت في بيت شخص ما فغنه من الإهانة للمضيف او الطباخ أن تنقر على السلطانية.
    4- لا تحاول قلب السمكة أو تخليصها من الشوك بنفسك، حيث أن فصل الهيكل العظمي للسمكة عن لحمها مهمة المضيف أو النادل في المطعم. ويظن المشعوذون أن ذلك يجلب سوء الحظ ويسبب انقلاب مركب في البحر. وهذا حقيقي اكثر بالنسبة لأبناء جنوب الصين (وبتحديد أكثر دقة في مقاطعات قوانغدونغ، قوانغشي وفوجيان، إلخ)، حيث أن الجنوبيين كانوا قديما صيادين تقليديين.


    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 6:58 am


    الوجبات الأميركية السريعة تخسر المعركة مع الوجبات الفرنسية الجاهزة، والوعي الصحي وأجواء المطاعم المريحة هي السبب.
    باتت الوجبات الأميركية السريعة لا تغري كثيرا الكويتيين الذين بدأوا يتحولون باتجاه اطعمة أخرى مع ازدياد الوعي الصحي لديهم.
    وبدأت المطاعم الأميركية تفقد بريقها بعد انتشار انواع عديدة من المطاعم ‏العالمية التي تقدم ما لذ وطاب من اطعمة شعوب العالم‏.
    ولكي يتأكد المرء من ذلك فلا يحتاج الامر سوى جولة صغيرة في شارع الخليج العربي الساحلي ‏ليجد نفسه وسط معرض للمطاعم يقدم لك انواع اللزانيا الايطالية،أو ‏الكرواسان والجبنة الفرنسية، او السوشي الياباني، وغيرها من الاطعمة التي تجعل ‏المتذوق في حيرة من امره‏ فيما يبدو أنه نتيجة ملموسة لاثار العولمة والقرية الصغيرة التي اصبح ‏العالم يعيشها.
    وفي وسط ذلك التنافس بين انواع المطاعم في الكويت تبرز بشكل واضح المطاعم الفرنسية ‏التي تقدم كافة انواع الاطعمة الفرنسية وخبز " الباغيت"و الحلويات المختلفة‏ ‏ في مؤشر لانتشار الطعام الفرنسي وتفوقه على الطعام الاميركي.
    ويقول ايلي صافي مدير احد المطاعم الفرنسية ان‏" للخبز الفرنسي (الباغيت) طعم شهي ومختلف وجاذبية خاصة وللكرواسان كذلك خصوصية، ‏لاسيما عندما يعرف الزبون انه ياتي خصيصا من فرنسا ".
    واضاف ان الاكل الفرنسي يعتبر "وجبة سريعة" ولكنه "الذ واخف دسامة". ومع ‏ ‏تزايد الوعي الصحي بات كثيرون يهجرون الهامبرجر ويتجهون نحو نمط اخر من السندويتشات.
    واشار الى ان مطعمه يقدم 12 نوعا من الساندويتشات اضافة الى البيتزا باغيت ‏‏والباف باستري و الخلطات المتنوعة من البطاطس المقلي اضافة الى مايقارب 20 نوعا ‏من الحلويات.
    ويرجع صافي الاقبال على النمط الفرنسي في الاكل الى عاملين: وهما الجالية ‏الاجنبية التي تعيش في الكويت والتي تفضل الطعام الفرنسي, ورغبة الشباب الكويتي في ‏التغيير سواء كان في الطعام، او في الاجواء التي يقدمها المطعم للزائر بالاضافة ‏الى المذاق الخاص الذي يحويه الطعام الفرنسي
    واشار صافي الى ان خبرة الكويتيين في الطعام العالمي ترجع الى كثرة ‏ ‏تنقلاتهم وسفرهم بين دول العالم الشرقية والغربية وتعرفهم على الاكلات المفضلة‏ ‏لدى شعوب تلك الدول.
    ويضيف "ان الاقبال الذي لمسه لدى الشباب الكويتي على الطعام والحلويات الفرنسية ‏جعلت ادارة المطعم تفكر جديا بفتح فروع جديدة تلبي الطلب المتزايد".
    ويقول مشعل الصقعبي "ان الجميع هنا يحب التغيير ويعتبر التنوع في الطعام ‏مواكبة للحضارات العالمية المختلفة" منتقدا ذلك التوجه وبان " لبس آخر الصرعات مشابه لاكل اخر الصرعات".
    واوضح ان المطاعم الفرنسية تختلف عن الاميركية في الاجواء التي تضفيها داخل المطعم بواسطة الديكورات والخدمة المميزة والتي تشعر الزبون بأنه "ملك عصره".
    واضاف ان المطاعم الفرنسية في الكويت راقية جدا وهادئة جدا ولطعامها مذاق خاص ‏‏نجحت في استقطاب عدد من الشباب الكويتي وغيره.
    وفي نظره مغايرة يرى فيصل احمد ان المطاعم الفرنسية لا تصلح للكويت لان بعض ‏الاكلات تحتاج الى ان تخلط بالكحول لتضيف عليها مذاقا مميزا، اضافة الى ان ‏الفرنسيين يتميزون باطباقهم التي "تحوي لحم الضفادع والاحصنة والكلاب والتي لا يفضلها الكويتيون".
    ولكن جورج صبحي وهو مسؤول مطعم فرنسي اخر يرد بالقول ان المطاعم الفرنسية في ‏الكويت تؤخذ بعين الاعتبار تلك المسالة ولا تأبه كثيرا باذواق الفرنسيين، ولذلك فهي لاتقدم تلك النوعية من اللحوم او الاطعمة.
    وعن الاجواء المميزة التي تقدمها المطاعم الفرنسية في الكويت اضاف صبحي ان "الجو العام يشكل عنصرا مهما وعنصرا كبيرا للجذب ،ولكن دون الاكل لن يكون هناك‏ ‏جاذبية تغري الزبون بالعودة ثانية الى المطعم".
    واشار الى ان عدد المطاعم في الكويت يتزايد لاسيما الفرنسية منها التي تلقى اقبالا بدأ يسحب البساط من تحت المطاعم الاميركية التي يعتبرها "الاقل رقيا". فهل نحن نشهد زمان الكرواسان والجبنة الفرنسية المميزة ام ما زال عشق ‏ ‏الهامبرغر ينمو بداخل الاجيال السابقة والحالية
    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 6:59 am







    الطعام الهندي ... مذاق حاد


    المعروف عن الطبخات الهندية أنها حادة المذاق، ولكن هذه الصفة لا تعم كافة الأطعمة الهندية

    فالأكلات الهندية عبارة عن خليط من البهارات والتوابل تعطيها ذلك الطعم المميز للأكلات الهندية.

    يعد اللبن جزء من معظم الأكلات، إذ غالبا ما تختتم الأطباق الهندية بكأس من اللبن الرائب. من أشهر الأطباق الهندية الخفيفة المذاق هي الكرما(كاري باللحم) التندوري، وهو عبارة عن دجاج منقع بالبهارات ومشوي بالتنور .

    على العموم فإن الطبخات من جنوب الهند يكون طعمها أكثر حدة وحرارة من تلك التي من شمال الهند والمغول والتي تتميز بكثرة الدسم وغنية باللحوم ويقدم مع بعضها قطع من الخبز الذي يطلق عليه روتينان. وهنالك أطباق يتخصص بها الهنود المسلمين وأشهرها كاري رأس السمك والمرتبك (وهو عبارة عن كيك ممزوج باللحم والبهارات) مي كورنغ وهو عبارة عن مقلي من مزيج
    من المعكرونا وبعض الإضافات.








    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 7:00 am

    أجمع نقاد المطاعم والذواقة في ايطاليا على إن هاينز بيك هو انجح طباخ للطعام الإيطالي لهذا العام. ويعمل بيك في مطعم «لا برغولا» التابع لفندق هيلتون في العاصمة الإيطالية. وصدرت خلال الأيام الأخيرة الكتب التي تنصح السياح حول أفضل المطاعم في ايطاليا لعام 2005 واشهرها كتاب «لسبرسو» وكذلك كتاب «الجمبري الأحمر»، وكلاهما يؤكد ان بيك هو سيد الطعام الإيطالي منذ عدة سنوات. وقد أثارت شهرته غيرة الطباخين الإيطاليين، لكن أسلوبه المبتكر في طهي أو تعديل الوصفات الإيطالية حاز إعجاب الزبائن والنقاد، وهناك وقت طويل للانتظار كي يتمكن الذواقة من حجز طاولة لتناول العشاء تبلغ أحيانا عدة اشهر رغم أن ثمن الوجبة يصل الى أرقام عالية لم تكن مألوفة في ايطاليا. ويحاول منافسو الطباخ الألماني تقديم برنامج الطهي على التلفزيون لاكتساب الشعبية أو إصدار الكتب التي تحتوي على الوصفات التاريخية للمآكل الإيطالية في القرون الوسطى أو عصر النهضة، وكذلك الوصفات الحديثة لطبخ السباغيتي والمعكرونة.
    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 7:01 am



    المشروبات التركية تتنوع ما بين باردة وساخنة وتتميز بجودتها وأسعارها المميزة مقارنة بمثيلتها الأمريكية، وقد ظهرت صناعة هذه المشروبات المعبأة في العقد الرابع من القرن الماضي. وقد ساهم تطبيق اقتصاد السوق المفتوحة والحرة في إعطاء دفعة قوية لهذه الصناعة، وهو ما أدى لظهور أنواع عديدة من هذه المشروبات سواء الغذائية أو الغازية التي تصلح لتكون بديلا قويا للمنتجات الأمريكية في حال مقاطعتها.

    1- مشروب الآيرن (Ayran) ونلفظها نحن ( عيران )
    اسم هذا المشروب فارسي، والنشأة الرئيسية له في الريف التركي وخاصة الأناضول، غير أنه انتقل مع حركة الهجرة إلى المدن التركية، ويتميز بأنه ذو خواص هضمية مريحة في الصيف؛ فهو عبارة عن سائل من اللبن المخضوض والمذاب في الماء مع إضافة الملح له، ويصنع عادة من لبن الماعز الذي ينتشر بأعداد كبيرة في الريف، كما يمكن صناعة "الآيرن" من ألبان الحيوانات الكبيرة مثل البقر والجاموس والجمال، غير أنه تبقى ألبان الماعز هي الأفضل والأطعم. (ما اعتقد انة اي سائح زار تركيا لم يتذوق البان عيران)


    غلاف عبوة توضح مكونات الآيرن بالتركية

    ولمّا كان هذا المشروب الغذائي المفيد يتواجد على مائدة الطعام التركية بشكل كثيف، فإن سيدات البيوت وربات المنازل لا يجدن صعوبة في صناعته داخل المنزل وبشكل سريع، وذلك في حالة عدم توفر العبوات المنتجة في المصانع والشركات؛ فكل ربة منزل تستطيع أن تعد هذا المشروب الغذائي بكل سهولة، بوضع عبوة من الزبادي "يوغورت"- إذا لم يكن في الإمكان العثور على لبن الماعز- في الخلاّط الكهربائي، ثم تضيف إليه الماء وقليلا من الملح، ويتم الخلط، ثم يُسكب في الأكواب لشربه إلى جانب الأطعمة.( جربت الطريقة نفسها في بيتي من بعد ما اخذتها من سيدة البناية اللي ساكنين فيها Smile )أما فوائد الآيرن الصحية والعلاجية فيقول عنها الدكتور "خير الدين قيليتش" إخصائي أمراض باطنية: إنه يساعد على رفع الضغط المنخفض واستقراره لدى مرضى الضغط المنخفض ( اكيد المقصودة انا Smile )، ويفيد كثيراً في أيام شدة الحرارة في موسم الصيف؛ حيث يعوض نسبة معقولة مما يفقده الإنسان من ماء الجسد.
    ويمكن القول بأن توسع المدن وازدحامها بالسُّكان علاوة على المراكز والمناطق السياحية في تركيا هي التي دفعت شركات المواد الغذائية ومنتجات الألبان لإنتاج عبوات جاهزة من مشروب الآيرن على شكل أكواب أو مكعبات من البلاستيك، وفي أوزان مختلفة بين 200جم- 330جم. وشركة قصّاب أوغلو (Kasapoğlu) إحدى الشركات المنتجة للآيرن، وتشير عبوة من هذا المشروب إلى أن مكوناته هي: لبن البقر المبستر، ماء، الملح، خميرة الزبادي.
    ومع الانتشار الواضح لهذا المشروب في ربوع تركيا فلا تخلو مدينة أو محافظة تركية من وجود مصنع لإنتاج هذا الآيرن، فتشير تقارير صحفية أن عدد المصانع المنتجة لهذا المشروب يصل إلى 138 مصنعا تتوزع على سبع مدن تركية بينها إستانبول وأنقرة وأزمير.

    أولوداغ
    على صعيد المياه الغذائية تنتشر في تركيا أنواع كثيرة منها، تنافس بجدارة البيبسي والكوكاكولا، وساعد ذلك أن تركيا تنتج كميات ضخمة من الفواكه تسمح بإنتاج مشروبات وعصائر معبأة طبقاً للمواصفات العالمية. فالزائر لتركيا يمكن أن يجد في ثلاجات العرض مرطبات ومثلجات وطنية عديدة، مثل: أولوداغ، شامليجا، ماي صو، ظفر، طامق، ميس، يدي جون، لوُ بُورتا. ( ونصيحة من همسة أمل تجربون مشروب من منتجات اولوداغ اسمة ( كازوز ) ,, الذ مشروب عندي من هذا المنتج Smile ,,

    مشروبات غازية تركية

    ويمكن أن نلقي لمحة تفصيلية على بعض هذه الأسماء:
    أولوداغ غازوز(Uludağgazoz): كان اختيار اسم جبل "أولوداغ" (معناه جبل عظيم بالتركية) الموجود بمدينة بورصا السياحية وسط الأناضول على بعد 300 كيلو من إستانبول كعنوان لأول مصنع وطني ينتج زجاجة مياه غازية في عام 1930م -أمراً موفقاً من جانب القائمين على الشركة.

    غطاء مشروب أولوداغ غازوز

    فاليوم يُباع هذا المشروب في كل مكان من تركيا، وهو معبَّأ في عبوات زجاجية أو معدنية أو بلاستيكية أو كرتونية مثلما هو الحال في ماركات المياه الغازية العالمية والشهيرة.
    ومشروب أولوداغ الغازي إما من البرتقال أو الليمون أو اليوسفي، وهو يعادل مشروب "سِفن آب أو سبرايت" الغربي، وتنتج شركة "أولوداغ" في العام الواحد حوالي 35 مليون لتر منها 10 ملايين لتر (بما يعادل 30 مليون دولار) لمشروب أولوداغ.

    - المياه المعدنية (صودا):
    ينتشر هذا المشروب في الفنادق والقرى السياحية والمقاهي والكافتيريات التركية، ويشرب عادة أثناء تناول الطعام أو بعده، وتقوم الشركات التركية المنتجة للمياه الغازية، مثل: أولوداغ، ويني ظفر، وشامليجا، ويدي جون في المدن الكبيرة أو بعض المصانع القريبة من مراكز وينابيع المياه الطبيعية -بتعبئة هذا المشروب في زجاجات صغيرة أو متوسطة الحجم بين 200مم - 330م.

    منتجات صودا ومياه معدنية تركية

    وكل شركة تطلق اسما على المشروب المنتج من طرفها فيمكن مطالعة أسماء، مثل: "شِفا Şifa" أو "أولوداغ صودا صويو Soda Suyuأو Özkaynak أو Çamlıca".

    سحلب وإخلامور
    ولا تقتصر المشروبات الوطنية التركية على البارد منها إنما هناك مشروبات ساخنة مرتبطة بالتراث المحلي منها:
    السحلب (Salep):
    وهو من أشهر المشروبات التركية المنتجة محليًّا، وله تاريخ طويل وقديم في أرض الأناضول، ويعتقد بأن أصل الكلمة فارسي.
    عبوة سحلب

    وليست تركيا وحدها فقط هي التي تعرف هذا النوع من المشروبات الشرقية الأصيلة، وإنما ينتشر أيضاً في مصر ولبنان وسوريا وإيران ودول الخليج.
    ويتم إعداد هذا المشروب من مسحوق نبات السّحلب، ونِشا الذرة والسكر، ومادة الفانيليا والنكهات الطبيعية. ويستهلك بكميات كبيرة في موسم الشتاء، نظراً لكونه يحتوي على قيمة غذائية عالية تقابل حاجة المرء للدفء والحصول على سعرات حرارية مرتفعة القيمة.

    - إخلامور (İhlamur):
    عرف الأتراك نبات الإخلامور ذا الأصل الفارسي منذ مئات السنين، وله رواج كبير عند أهالي الريف التركي، وقد انتقل للحضر والمدن مع هجرة أهالي الريف نحو المدينة.

    والإخلامور هو الاسم المتداول عند الأتراك للشجرة المعروفة بالزيزفون؛ حيث تؤخذ ورودها وتجفف ثم تهرس وتتحول بالتالي إلى ما يشبه الشاي، ولونه يتقارب كثيراً مع لون أعشاب الحَلفا الموجودة في جنوب مصر ونبات اليانسون والحِلبة الحصى المصرية.

    انتشار هذا المشروب الساخن ليس فقط داخل البيوت والمنازل، ولكنه يشرب في المقاهي والمكاتب والشركات والمصانع بشكل كثيف. فـ "مصطفى قيلينش" مدير مصنع ملابس جاهزة في إستانبول أعطى تعليمات لمسؤول بوفيه الشركة لكي يقدم هذا المشروب للعمال والموظفين إلى جانب الشاي، خاصة في موسم الشتاء لما فيه من فوائد كبيرة لعمليات غسيل الكلى، ومعالجة مشاكل المعدة، وتقديم الشركة هذا المشروب للعمال يحد من إجازات المرض نتيجة الإصابة بالبرد والمغص المعدي والكلوي.
    مشروب إخلامور -الذي يتمتع برخص قيمته قياساً على الشاي والبن والنسكافيه- اهتم به السلاطين العثمانيون لدرجة أن أحد القصور في مدينة إستانبول قد أطلق عليه اسم "إخلامور قصري" أي بالعربية "قصر إخلامور" نتيجة كثافة أشجار هذا النبات المزروعة في حديقة القصر.

    -القهوة التركية (Türk Kahvesi):
    Turkish Cafe التي ما زال اسمها مستخدماً ومتردداً في العديد من أنحاء العالم الإسلامي وأوروبا.
    وعادة يشرب الاتراك مشروب القهوة بعد تناول الطعام -العشاء-( للارق Very Happy ) وعلى وجه الخصوص حين يكون هناك ضيوف في المنزل فيتم إكرامهم بتقديم القهوة بعد انتهاء الطعام.

    - قوش بورنو Kuşburnu:
    أطلق على هذا النبات اسم "قوش بورنو Kuşburnu"، بمعنى "منقار الطائر" لتشابهه مع مناقير الطيور الصغيرة، ويُغلى هذا النبات في الماء، ثم يُشرب ساخناً في أكواب مثل الشاي بعد إضافة السكر أو عدمه طبقا لظروف كل شخص.


    عبوة قوش بورنو

    ويُعد هذا النوع من المشروبات الساخنة في لونه أشبه كثيراً بلون مشروب "الكركديه" المنتشر في السودان ومصر والبلاد العربية.
    وتعتقد الكثير من سيدات المجتمع التركي في ضوء نصائح الأطباء أن هذا المشروب يعالج الدهون الزائدة في الجسد، ويجنب الإنسان عسر الهضم، علاوة على المساعد في الوقاية من أمراض تراكم الدهون والسمنة عند السيدات.


    avatar
    Mennah
    مشرفة اوعى وشك
    مشرفة اوعى وشك

    انثى
    عدد الرسائل : 1902
    العمر : 24
    تاريخ التسجيل : 04/06/2008

    رد: عشاق الطهي

    مُساهمة من طرف Mennah في الأربعاء يونيو 11, 2008 7:01 am


    أعرف طبقًا إسبانيا واحدًا هو طبق البييا الشهير.. الذي يتكون من الأرز والمأكولات البحرية المتنوعة (منها ما لم أعرف كنهه بالضبط! لكن هذا لم يمنعني من أن ألتهمه التهامًا) والدجاج أيضًا المطبوخ بطريقة مميزة ببهارات تعطيه نكهة خاصة..وفيه الدجاج أيضاً .و أستطيع أني أعشق طبق البييا وأحلم بتجربته .. فطعام الإسبان فيه قبسات ونفحات من طعام شعوب البحر الأبيض المتوسط، ومنها الشعوب العربية. طعام له طعم ونكهة مما يجعله مختلفًا عن طعام الدول الأوربية الشمالي الصامت البارد!
    فنصيحتي إذًا، كما أنه لا يليق أن تزوروا سويسرا أو بلجيكا دون أن تذوقوا حلوياتها..فلا تفوتوا الطعام الإسباني إذا ما أخذتكم الأقدار الطيبة إلى هناك


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:34 pm